معالي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي يلقي كلمة في الملتقى المالي الدولي – باريس 9-10 يوليو 2019

معالي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي يلقي كلمة في الملتقى المالي الدولي – باريس 9-10 يوليو 2019 11-07-2019

فرص كبيرة لتعزيز التعاون على الصعيد الاقتصادي والمالي

أهمية تطوير نظم البنية التحتية المالية والربط مع النظم العالمية

 

بحضور دولة رئيس وزراء جمهورية فرنسا وعدد من أصحاب المعالي والسعادة وزراء الاقتصاد والمالية ومحافظي المصارف المركزية ورؤساء هيئات أسواق المال ومدراء البنوك العالمية على مستوى القارة الأوروبية والعالم، إلى جانب كبار المسؤولين من المؤسسات المالية الإقليمية والدولية ومن الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية، شارك معالي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي – المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي في ملتقى باريس المالي الدولي 2019 Paris Europlace International Financial Forum )) المنعقد في الجمهورية الفرنسية يومي 9-10 يوليو 2019، تحت شعار إتجاهات جديدة في التمويل.

قدم معاليه كلمة المتحدث الرئيس في اليوم الأول حول الشراكة المستقبلية بين أوروبا والأسواق الناشئة في مجال تطوير القطاع المالي، أشار معاليه في هذا الإطار إلى الفرص الكبيرة لتعزيز هذه الشراكة بما يخدم تطوير الإستثمارات والتجارة العربية الأوروبية، منوهاً بصورة خاصة إلى أهمية تعزيز الشمول المالي وتطوير نظم الدفع والبنية التحتية المالية والربط بين هذه النظم والإنعكاسات الإيجابية لذلك على تطوير القطاع المالي وتعزيز كفاءته وسلامته.

إشتملت الكلمة على التحديات التي تواجه إقتصادات المنطقة العربية والدور الذي يمكن أن يلعبه دعم الشمول المالي وتطوير نظم البنية التحتية، مؤكداً على الإستفادة من التقنيات الحديثة في هذا الشأن وخاصة الدفع عبر الهاتف النقال. تطرق معاليه في هذا السياق إلى مبادرة الشمول المالي في العالم العربي (FIARI)، التي أطلقها صندوق النقد العربي بالتعاون مع عدد من المؤسسات الدولية بهدف الإرتقاء بمؤشرات الشمول المالي في العالم العربي.

من جانب آخر، تطرق معاليه لمشروع المقاصة العربية وأهميته الإستراتيجية والإقتصادية للدول العربية كوسيلة مهمة في ربط إقتصادات الدول العربية بالإقتصاد العالمي وخاصة مع الشركاء التجاريين الرئيسين للدول العربية وفي مقدمتهم الدول الأوروبية، ذلك من خلال تسهيل التحويلات والمعاملات المالية والمصرفية بين العالم العربي وهؤلاء الشركاء وتطوير خدمات مالية مناسبة للمتعاملين بين المنطقتين.

Top