معالي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي يلقي كلمة في " مؤتمر البنك المركزي العراقي السنوي الرابع" الدور التنموي للبنك المركزي العراقي - المعطيات والاتجاهات

10-12-2018

بحضور معالي الدكتور علي محسن إسماعيل محافظ البنك المركزي العراقي، ألقى معالي الدكتور عبد الرحمن بن عبدالله الحميدي المدير العام رئيس مجلس ادارة صندوق النقد العربي كلمةً افتتاحية في المؤتمر السنوي الرابع للبنك المركزي العراقي الذي يعقد هذا العام تحت عنوان "الدور التنموي للبنك المركزي العراقي – المعطيات والاتجاهات"، الذي ينظمه البنك المركزي العراقي يوم 10 ديسمبر 2018 في العاصمة بغداد.

أثنى معاليه في بداية الكلمة على موضوع المؤتمر السنوي الرابع للبنك المركزي العراقي، الذي يعكس الدور المتجدد للبنوك المركزية في تحقيق الاستقرار النقدي، والمساهمة في إرساء مقومات النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة.

كما ثمن معاليه الجهود الكبيرة التي قام بها البنك المركزي العراقي في السنوات القليلة الماضية، لدعم جهود الإصلاح الاقتصادي والمالي التي تقوم بها الحكومة العراقية في مساعيها لمواجهة تحديات البطالة وتحقيق النمو الشامل والمستدام، والتي كان لها دور أساسي في إرساء مقومات الاستقرار النقدي والمالي وتحقيق تقدم ملحوظ على صعيد مؤشرات أداء القطاع المالي والمصرفي والشمول المالي. كما أشاد معالي الحميدي بجهود البنك المركزي العراقي من خلال اتباع سياسة نقدية رشيدة نجح من خلالها من تحقيق استقرار سعر صرف الدينار العراقي وضبط التضخم لأقل من 2 في المائة، إلى جانب تعزيز احتياطيات العملات الأجنبية بشكل ملموس لتصل إلى أكثر من 60 مليار دولار. كذلك أشاد معالي المدير العام رئيس مجلس الإدارة بما حققه البنك المركزي العراقي من خطوات مهمة على صعيد تعزيز سلامة وكفاءة العمل المصرفي ودعم حضور البنوك في تنمية الاقتصاد وتمويل المشاريع، مشيراً في هذا الصدد إلى تضاعف رؤوس أموال البنوك العراقية لتصل إلى حوالي 15 تريليون دينار عراقي، وتطبيق الحوكمة السليمة وتطبيق مقررات بازل III والمعايير المحاسبية الدولية، تطوير نظم الدفع الوطنية والانتقال للاقتصاد الرقمي، إلى جانب تطوير نظم وقواعد البيانات، وإنشاء شركة ضمان الودائع وتبني استراتيجية وطنية لمكافحة غسل الأموال، والاهتمام بالتوعية المصرفية وحماية الجمهور، منوهاً في هذا الإطار بخروج العراق عن دائرة المتابعة هذا العام، حسب توصيات مجموعة العمل المالي (FATF).

كما نوه معاليه بجهود البنك المركزي العراقي على صعيد الشمول المالي، مؤكداً سروره بالشراكة والتعاون مع البنك في بناء استراتيجية وطنية للشمول المالي، في إطار مبادرة تعزيز الشمول المالي في الدول العربية.

  أخيراً، أكد معاليه اهتمام صندوق النقد العربي بمواضيع التقنيات المالية الحديثة وتطبيقاتها، إدراكاً منه للفرص الكبيرة التي تتيحها هذه التقنيات، دون إغفال التحوط للمخاطر، مشيراً في هذا الصدد إلى حرص الصندوق على تناول مواضيع تطبيقات التقنيات المالية الحديثة ودراسة تداعياتها على الاقتصاد والاستقرار والشمول المالي، بما يشجع على تبادل التجارب والخبرات بين الدول العربية في هذا الشأن، مشيراً في هذا الصدد إلى إنشاء مجموعة العمل الإقليمية للتقنيات المالية. 

النص الكامل للكلمة

Top