صندوق النقد العربي يُصدر كتاباً حول "التخطيـط الاستراتيـجي الاقتصادي والرؤى المسـتقبلية في الدول العربيـة"

09-06-2020

صندوق النقد العربي يُصدر كتاباً حول

"التخطيـط الاستراتيـجي الاقتصادي والرؤى المسـتقبلية في الدول العربيـة"

الخطط الاستراتيجية والرؤى المستقبلية للدول العربية تركز على التحول الرقمي وتعزيز مُنعة ومرونة الاقتصادات العربية

البيئة الاقتصادية العالمية غير المواتية وضيق الحيز المالي من أهم التحديات التي تواجه تنفيذ الخطط الاستراتيجية في الدول العربية

الكتاب يعرض تجربة التخطيط الاستراتيجي في الدول العربية بهدف تبادل التجارب والخبرات

 

في إطار استراتيجيته الخمسية (2020-2025) ورؤيته لعام 2040، عكف صندوق النقد العربي على دراسة الرؤى والخطط الاستراتيجية الاقتصادية متوسطة وطويلة الأجل للدول العربية بهدف التعرف على أولوياتها المستقبلية لتعزيز تلبية الصندوق لتطلعات دوله الأعضاء. في هذا الصدد أصدر الصندوق كتاباً حول "التخطيط الاستراتيجي الاقتصادي والرؤى المستقبلية في الدول العربية". تناول الكتاب الخلفية التاريخية للتخطيط الاستراتيجي الاقتصادي في الدول العربية الذي بدأ في حقبتي الخمسينات والستينات من القرن الماضي، إضافة إلى الخطط والرؤى الاستراتيجية الحديثة التي تبنتها الدول العربية مع بدايات القرن الحادي والعشرين.

أشار الكتاب إلى أن لكل خطة استراتيجية أهدافاً تسعى إلى تحقيقها والتي قد تختلف أو تتشابه بحسب الهيكل الاقتصادي للدولة والموارد المتاحة. على سبيل المثال، دائماً ما تسعى الدول العربية المصدرة للنفط إلى تحقيق تقدماً ملموساً على صعيد تنويع هياكلها الاقتصادية، بما يتيح لها التصدي للصدمات الخارجية والداخلية، بالتالي تلجأ إلى ربط خططها الاستراتيجية بأهداف ذات صلة بالتحولات الرقمية واقتصادات المعرفة. أما على مستوى الدول العربية المستوردة للنفط، فإن التخطيط الاستراتيجي دائماً ما يكون منصباً على زيادة معدلات النمو الاقتصادي، وتحقيق العدالة الاجتماعية من خلال تقوية برامج شبكات الأمان الاجتماعي، والتحول إلى اقتصاد المعرفة والاقتصاد الرقمي، مما يسهم في تخفيف حدة الفقر والبطالة.

من جهة أخرى، أشار الكتاب إلى الخطط الاستراتيجية التي تنتهجها الدول العربية على المستوى القطاعي والمؤسسي، حيث أوضح أن هذا النوع من الخطط يتضمن رؤى خاصة ببعض القطاعات الاقتصادية أو الجهات العاملة في الدولة. مثلاً، على مستوى البنوك المركزية، تتمثل أولويات التخطيط الاستراتيجي في تعزيز الشمول المالي، ومواكبة التطورات التقنية الحديثة، وتعزيز الأمن السيبراني بهدف توفير الحماية اللازمة لمستخدمي التقنيات المصرفية، وبناء الثقة بينهم وبين مقدمي الخدمات المالية الرقمية، والحفاظ على سلامة وكفاءة نظم المدفوعات الوطنية، وتعزيز منظومة حماية المستهلك المالي، ونشر وتعميق الثقافة المالية والمصرفية.

من ناحية أخرى، تتركز أولويات التخطيط الاستراتيجي على مستوى وزارات المالية، في التصحيح الهيكلي لمالية الحكومة، وتنويع هيكل الإيرادات العامة وزيادة حصيلة الإيرادات غير النفطية، وتحقيق الانضباط المالي والاستدامة المالية، وتحسين إدارة المالية العامة، ورقمنه الخدمات الحكومية والإجراءات والإدارات الضريبية والجمركية من أجل إرساء دعائم الحوكمة المالية والإدارية، بالإضافة إلى ضمان تكافؤ الفرص. من جانب آخر، تتبنى الدول العربية عدداً من الاستراتيجيات القطاعية تغطي مجالات الحماية الاجتماعية، والتنمية البشرية، والتحول الرقمي، وتطوير القطاع المالي، والشمول المالي، وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، واستراتيجيات على مستوى القطاعات الاقتصادية مثل القطاع الصحي، والقطاع الزراعي.

تطرق الكتاب كذلك إلى التحديات التي تواجه عملية التخطيط الاستراتيجي، حيث أشار إلى تباينها على مستوى الدول العربية. رغم ذلك تشترك الدول العربية في كون تحديات البيئة الاقتصادية الدولية تعتبر من أهم التحديات التي تواجه عملية التخطيط الاستراتيجي في الدول العربية، بل وقد تعيق في بعض الأحيان الوصول إلى المستهدفات المتضمنة في هذا الإطار. كما تشترك عدد من الدول العربية في التحديات المرتبطة بالحاجة إلى بناء القدرات على مستوى التخطيط الاستراتيجي، والمتابعة والتقييم الدوري للخطط الاستراتيجية وتقييم الأثر وكذلك توفر البيانات الإحصائية الكافية لتقييم سير أداء الخطط الاستراتيجية.

إلى جانب ذلك، تواجه بعض الدول العربية تحديات تتعلق بالأوضاع الداخلية الاستثنائية غير المواتية لتنفيذ استراتيجيات ذات أهداف طموحة. كذلك، التحديات المتعلقة بالتمويل خاصة منه التمويل طويل الأجل، تُعد من أبرز التحديات التي تواجه الدول العربية في ظل ضيق الحيز المالي المتاح لتنفيذ المشروعات والإصلاحات المشمولة في الخطط والرؤى الاستراتيجية. بناءً عليه، لجأت العديد من الدول العربية إلى تشجيع مشاركة القطاع الخاص في تنفيذ الخطط الاستراتيجية سواءً عبر مشروعات الشراكة معه، أو عبر السعي إلى تبني إصلاحات لتحسين البيئة الاستثمارية ومناخ الأعمال.

في ضوء ما سبق، تضمن الكتاب عرضاً لتجارب الدول العربية في مجال التخطيط الاستراتيجي والرؤى الاقتصادية المستقبلية، بما يشمل ملامح الخطط الاستراتيجية الحالية، ومستهدفاتها، والجهات المعنية بصياغتها ومتابعة تنفيذها، وآليات التمويل المختلفة، والمؤشرات المستخدمة لقياس الأداء والأثر، والتحديات القائمة، وعدد من الجوانب الأخرى ذات العلاقة بالتخطيط الاستراتيجي في الدول العربية، بهدف تعزيز تبادل التجارب والخبرات ما بين الدول العربية في هذا المجال.

النسخة الكاملة من الكتاب متاحة على هذا الرابط

Top