صندوق النقد العربي يُصدر العدد الأول من سلسلة كُتيبات تعريفية حول "الشمول المالي"

11-11-2020

الكُتيب يستهدف زيادة الوعي بأهمية الشمول المالي للفرد وللأسرة والشباب في الدول العربية

 

في ضوء استراتيجيته للفترة (2020-2025)، يسعى صندوق النقد العربي إلى نسج وتقوية أواصر التعاون والتواصل مع كافة الجهات والفئات المعنية في الدول الأعضاء بهدف تحقيق الأهداف التي أُنشأ الصندوق من أجلها ونشر الخبرة والمعرفة الاقتصادية والمالية. في هذا السياق، ارتأى الصندوق أهمية إصدار سلسلة كتيبات تعريفية جديدة تستهدف بالأساس زيادة الوعي الاقتصادي والمالي لدى الشباب العربي وتمكينه من فهم أساسيات عدد من القضايا الاقتصادية ذات الأولوية بالنسبة للدول العربية.

تستهدف سلسلة الكتيبات الجديدة الفئات العمرية الشابة في الوطن العربي بهدف المساعدة على الإلمام بالأساسيات والجوانب المختلفة المتعلقة بالقضايا المهمة مثل الشمول المالي، وأساسيات التمويل، والتقنيات المالية الحديثة، والذكاء الصناعي، والعملات الرقمية، وغيرها من القضايا الاقتصادية والمالية الأخرى ذات الأولوية. يأمل الصندوق من خلال هذه الكتيبات أن يساهم في تعزيز دور الشباب العربي في التعامل مع القضايا والمستجدات من حوله، بمعرفة ودراية كاملة بما يقودهم إلى الإسهام بفعالية في تحقيق الرؤى المستقبلية للدول العربية.

في هذا الإطار، أصدر صندوق النقد العربي العدد الأول من "سلسلة كتيبات تعريفية" الذي يستهدف زيادة الوعي بأهمية الشمول المالي. ألقى الكتيب الضوء على مفهوم الشمول المالي، وأهميته بالنسبة للفرد والأسرة والمجتمعات العربية، والعلاقة بين الشمول المالي والاستقرار المالي، وكذلك دور الشمول المالي في خفض الفقر والبطالة والتمكين الاقتصادي للشباب والمرأة والمنشآت متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، إلى جانب عدد من الأمور الأخرى ذات الأهمية والعلاقة بالشمول المالي عربياً وعالمياً.

يأتي إصدار هذا الكتيب إدراكاً من صندوق النقد العربي بأهمية نشر الوعي التثقيفي بالشمول المالي انطلاقاً من دوره كأمانة فنية لمجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، الذي ينفذ الصندوق في إطاره العديد من الأنشطة والبرامج بهدف زيادة مستويات الشمول المالي.

في هذا السياق، أطلق صندوق النقد العربي "المبادرة الإقليمية لتعزيز الشمول المالي في الدول العربية" في عام 2017 بهدف زيادة مستويات الشمول المالي. كما تبنى الصندوق في إطار هذه المبادرة "فعالية اليوم العربي للشمول المالي" الذي يُعد تظاهرةً عربيةً تحتفل بها الدول العربية في السابع والعشرين من شهر أبريل من كل عام وتؤكد من خلالها أهمية الشمول المالي لكافة شرائح المجتمع.

يُشار إلى أن صندوق النقد العربي هو مؤسسة مالية عربية تأسست عام 1976، يبلغ عدد الدول الأعضاء فيها 22 دولة عربية. يهدف الصندوق إلى إرساء المقومات النقدية للتكامل الاقتصادي العربي، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية في جميع الدول العربية.

النسخة الكاملة من العدد متاحة على هذا الرابط

 

 

Top