صندوق النقد العربي ينظم بالتعاون مع المركز الدولي للضرائب والاستثمار "عن بعد" المنتدى الإقليمي الثالث للضرائب في الدول العربية "التدابير الضريبية لدعم التعافي الاقتصادي في مرحلة ما بعد أزمة جائحة كورونا"

23-05-2021

المنتدى يناقش

 

التطورات الاقتصادية الإقليمية والدولية الحديثة والآفاق والتحديات

خيارات الضرائب غير المباشرة لدعم التعافي الاقتصادي في المنطقة العربية

خيارات الضرائب على الشركات لدعم التعافي الاقتصادي ما بعد جائحة كورونا

متطلبات بناء إدارة ضريبية حديثة وتعزيز الامتثال الضريبي في المنطقة العربية

 

ينظم صندوق النقد العربي بالتعاون مع المركز الدولي للضرائب والاستثمار اليوم الأحد 23 مايو (آيار) 2021، المنتدى الإقليمي الثالث للضرائب في الدول العربية تحت عنوان "التدابير الضريبية لدعم التعافي الاقتصادي في مرحلة ما بعد أزمة جائحة كورونا". يشارك في المنتدى كبار المسؤولين من وزارات المالية والهيئات والإدارات الضريبية في الدول العربية وممثلين عن المؤسسات المالية الدولية في مقدمتهم صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي والمركز الدولي للضرائب والاستثمار، إضافةً إلى صندوق النقد العربي.

 

يناقش المنتدى خيارات التدابير الضريبية لدعم التعافي الاقتصادي في مرحلة ما بعد أزمة جائحة كورونا من حيث الموازنة بين تحفيز الانتعاش الاقتصادي وتعزيز الوضع المالي للدول العربية. يتناول النقاش تطورات وآفاق الاقتصادات العربية والاقتصاد العالمي واتجاهات السياسات المالية في ظل تزايد التحديات والمخاطر المحيطة بالانتعاش الاقتصادي.

كما يتناول المنتدى من جانب آخر، تحديات وخيارات السياسات الضريبية لدعم التعافي الاقتصادي في المدى المتوسط خاصة الضرائب غير المباشرة متمثلة في ضريبة القيمة المضافة والضرائب الانتقائية، وضرائب الشركات، إضافة إلى خيارات إصلاح الإدارة الضريبية وتعزيز الامتثال الضريبي من خلال مراجعة التجارب والدروس المستفادة والبناء على الحلول التقنية المتاحة في هذا الصدد. كذلك يتطرق النقاش إلى قضايا ومبادرات الضرائب الدولية خاصة القضايا ذات الصلة بالضرائب المباشرة مثل أسعار التحويل، والضرائب على تدفقات الدخل العالمي وتأثيرها على الاقتصادات العربية.

 

أكد في هذه المناسبة معالي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي على أهمية المنتدى كملتقى سنوي لتعزيز فرص تبادل التجارب والخبرات والتشاور بين الدول العربية في قضايا وتحديات السياسات المالية، خاصة ما يتعلق بجهود تنويع الإيرادات، وتعزيز مرونة وعدالة النظم الضريبية العربية ورفع كفاءتها بما يدعم النمو الشامل والمستدام. كما أعرب معاليه عن امتنانه للمؤسسات الشريكة على تعاونهم في الإعداد للمنتدى، وعبر عن شكره للمشاركين من وزارات المالية والهيئات الضريبية من مختلف الدول العربية وثمن حرصهم على المشاركة التي تجسد الاهتمام الكبير الذي توليه السلطات في الدول العربية لتعزيز فرص تبادل التجارب والخبرات في مناقشة مختلف القضايا الضريبية في سياق التطورات والتحديات الراهنة.

Top