صندوق النقد العربي ينظم الاجتماع الثامن عشر لفريق العمل الإقليمي لتعزيز الشمول المالي في الدول العربية السبت والأحد الموافقين 25 و26 يناير 2020، في فندق انتركونتننتال ، بوظبي – دولة الإمارات العربية المتحدة

25-01-2020

التحول الرقمي وأثره على الشمول المالي

تعزيز إدماج أصحاب الهمم في النظام المالي الرسمي

تخفيض أوزان مخاطر الائتمان للقروض الصغيرة بهدف تعزيز الشمول المالي

التنسيق مع أولويات مجموعة العشرين على صعيد الشمول المالي

الاستعداد لليوم العربي للشمول المالي لعام 2020

 

أُفتتح صباح اليوم السبت، الاجتماع الدوري الثامن عشر لفريق العمل الإقليمي لتعزيز الشمول المالي في الدول العربية، في فندق انتركونتننتال، بأبوظبي.  يُذكر أن الفريق ينبثق عن مجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، ويضم في عضويته مدراء الإدارات المعنية بالشمول المالي لدى تلك المصارف والمؤسسات، إضافة إلى صندوق النقد العربي، الذي يتولى الأمانة الفنية له. كما يحضر اجتماع الفريق ممثلين عن المؤسسات الدولية والإقليمية مثل البنك الدولي، والوكالة الألمانية للتنمية (GIZ)، والتحالف العالمي للشمول المالي (AFI)، والبنك الإسلامي للتنمية (IsDB) وغيرها.

يساهم الفريق في تطوير السياسات والأدوات المتعلقة بتعزيز الشمول المالي في الدول العربية، ودراسة سبل الارتقاء بمؤشراته، وتعزيز الوعي بقضايا الشمول المالي، وحماية مستهلكي الخدمات المالية والمصرفية، والعمل على مساعدة الدول العربية على تطبيق المعايير والمبادئ الدولية ذات العلاقة. كما يعمل الفريق على تعزيز تبادل الخبرات والتجارب بين الدول العربية في مجال السياسات والإجراءات المتعلقة بالشمول المالي، وتكريس التعاون بين مختلف المؤسسات والجهات الوطنية المعنية بقضايا الشمول المالي في الدول العربية وبينها وبين المؤسسات الدولية ذات العلاقة، بما يعزز تنسيق مرئيات الدول العربية حول القضايا والمستجدات المطروحة إقليمياً ودولياً على صعيد الشمول المالي.

 سيناقش الفريق في الاجتماع عدد من المواضيع أبرزها، التحول الرقمي وأثره على الشمول المالي، حيث تُعزز التقنيات المالية الحديثة من فرص الوصول إلى الخدمات المالية الرسمية، من خلال تطوير المنتجات المبتكرة التي تلبي احتياجات المتعاملين مع القطاع المالي. إضافةً لذلك، سيتم في الإجتماع مناقشة موضوع تعزيز إدماج أصحاب الهمم في النظام المالي الرسمي، حيث يجب الاستمرار في دعم هذه الفئة من المجتمع من خلال توفير المنتجات المالية التي تلبي احتياجاتهم، وبالتالي تعزيز الشمول المالي والاستقرار المالي والاجتماعي. كما سيناقش الاجتماع كيفية تقديم حوافز للقروض الصغيرة بهدف تعزيز الشمول المالي، من خلال تخفيض اوزان مخاطر الائتمان للقروض الصغيرة، الأمر الذي سيشجع البنوك لمنح المزيد من التسهيلات لأصحاب المشاريع الصغيرة. إضافة لذلك سيستمع الفريق لعرض من الرئاسة السعودية حول أولويات الشمول المالي، والتنسيق مع أنشطة الفريق لعام 2020.

سيناقش الاجتماع كذلك عدد من المواضيع الهامة الأخرى في مجال تعزيز الاحصاءات الموثوقة عن الشمول المالي، تشمل متطلبات بناء قاعدة بيانات الشمول المالي، وتطور تطبيق الدول العربية لنموذج المسوحات الإحصائية لجانب الطلب على الخدمات المالية، التي قدمها صندوق النقد العربي.

من ناحية أخرى، سيتسعرض الإجتماع تجارب عدد من الدول العربية في مواضيع حماية المستهلك المالي، ومقاييس الثقافة المالية. كما سيتم التطرق إلى تحضيرات الدول العربية المتعلقة بأنشطة وفعاليات اليوم العربي للشمول المالي في شهر أبريل 2020.

أكد معالي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي على الأهمية الكبيرة لأنشطة الفريق لدولنا العربية، حيث يمثل تعزيز فرص الوصول للتمويل والخدمات المالية محوراً مهماً من محاور مواجهة تحديات بطالة الشباب وتحقيق التنمية المستدامة، منوهاً في هذا الإطار بالمواضيع المطروحة على جدول الأعمال والاهتمام المتزايد الذي باتت توليه المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية للارتقاء بالشمول المالي.   

     تجدر الإشارة إلى أن مهام صندوق النقد العربي الذي يتولى أمانة الفريق في إطار دوره كأمانة فنية لمجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، تتمثل في إعداد جدول أعمال الإجتماع والمساهمة في الدراسات والتقارير التي يعدها الفريق ومتابعة توصياته.

Top