صندوق النقد العربي ينظم اجتماع استثنائي للجنة العربية للمعلومات الإئتمانية حول تداعيات فيروس كورونا على صناعة المعلومات الإئتمانية، الخميس الموافق 30 أبريل (نيسان) 2020 الساعة 15:00 إلى 16:30 بتوقيت أبوظبي

30-04-2020

المجتمعون يُناقشون:

آخر التطورات الدولية المتعلقة بأثر الفيروس على صناعة المعلومات الإئتمانية

طرق التعامل مع التقارير الإئتمانية في ظل الأزمة الحالية

وسائل الحد من الأثر السلبي للفيروس على التصنيف الإئتمانية لعملاء البنوك

تعزيز الوصول الرقمي للمعلومات الإئتمانية

 

 

ينظم صندوق النقد العربي عصر اليوم الخميس الموافق 30 أبريل (نيسان) 2020، اجتماع استثنائي (عن بعد) لمناقشة تداعيات فيروس كورونا على صناعة المعلومات الإئتمانية. يشارك في الإجتماع مدراء المعلومات الإئتمانية لدى المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية وشركات المعلومات الإئتمانية المرخصة، إضافة إلى صندوق النقد العربي، الذي يتولى الأمانة الفنية للجان وفرق العمل المنبثقة عن مجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية.

يأتي عقد الاجتماع، في الوقت الذي تواصل جائحة كورونا انتشارها على مستوى العالم، وتتزايد المخاطر والتداعيات الاقتصادية والاجتماعية والمالية والمصرفية. ولّد هذا الوضع غير المتوقع، ضغوط إضافية على العمل الاشرافي والرقابي بما في ذلك التعامل مع المعلومات الإئتمانية، وتسعى السلطات إلى الحد من التأثير السلبي لتداعيات الفيروس على صناعة المعلومات الإئتمانية.

في هذا الإطار، يُعقد الإجتماع في هذه الظروف الإستثنائية، للتباحث حول تداعيات فيروس كورونا على صناعة المعلومات الإئتمانية في الدول العربية. سيساهم الاجتماع في الحوار وتبادل الخبرات حول سبل الحد من الأثر السلبي على التصنيف الائتماني للعملاء. كما سيستعرض الإجتماع التجارب الدولية بالتعامل مع البيانات الإئتمانية السلبية، وكيفية معالجة أثر التأخر في دفع المستحقات بسبب الأزمة. كما ستتم مناقشة العديد من المواضيع الأخرى التي تهم صناعة المعلومات الإئتمانية، مثل أهمية الوصول الرقمي للتقارير الإئتمانية، ودور المصارف المركزية في حل المنازعات المتعلقة بالتقارير الإئتمانية، وتعزيز وعي عملاء البنوك حول إعادة جدولة التسهيلات في ضوء تأثر دخولهم بسبب الأزمة الحالية.

في هذا السياق، أشار معالي المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي الدكتور عبد الرحمن بن عبد الله الحميدي إلى أن عقد الاجتماع الإستثنائي يأتي للتأكيد على أهمية المعلومات الائتمانية في الحفاظ على الاستقرار المالي في الدول العربية، على ضوء التأثير المتوقع للأزمة الراهنة على جودة التقارير الائتمانية، والحاجة لمعالجة الأمر بنظرة جديدة. كما أكد معاليه على الإهتمام المتزايد الذي يبديه أصحاب المعالي والسعادة محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية لأعمال اللجان وفرق العمل والدور البارز الذي تقوم به كمنصة للحوارونقل المعرفة وتبادل التجارب والخبرات بين الدول العربية فيما يتعلق بهذا الموضوع الهام. جدد معاليه تمنياته في أن يحفظ دولنا العربية العزيزة ودول العالم من هذا الوباء، وأن تتجاوز تداعيات هذه الأزمة بسرعة.

Top