صندوق النقد العربي يعقد ورشة عمل تفاعلية حول المبادرات الحالية والمستقبلية لمنصة "بُنى" للمدفوعات العربية في مجال الربط التوافقي مع مشغلي شبكات الدفع ونظم البنية التحتية في العالم

15-10-2021

يتحدث في الورشة ممثلين لكل من البنك المركزي الإيطالي وشركة فيزا العالمية

ونظام الدفع والتسوية الأفريقي  

تستضيف الورشة أكثر من 200 مشارك من ممثلي البنوك المركزية والمؤسسات المالية والمصرفية الإقليمية والعالمية

 

يعقد صندوق النقد العربي اليوم الخميس الموافق 14 أكتوبر (تشرين الأول) 2021، ورشة عمل "عن بعد"، لاستعراض ومناقشة المبادرات المتعددة لمنصة "بُنى" للمدفوعات العربية، التابعة للمؤسسة الإقليمية لمقاصة وتسوية المدفوعات العربية المملوكة من قبل الصندوق، التي تستهدف فتح آفاق جديدة في قطاع المدفوعات عبر الحدود وتطوير نماذج مبتكرة في مجال الربط التوافقي،  مع مشغلي شبكات الدفع ونظم البنية التحتية على مستوى العالم.  

يتحدث في الورشة عدد من كبار المدراء الممثلين لكل من البنك المركزي الإيطالي (بنك إيطاليا) وشركة فيزا العالمية ونظام الدفع والتسوية الأفريقي (بابس)، عن تعاونهم مع منصة "بُنى" للمدفوعات العربية في مجالات متعددة، ورؤيتهم للقيمة المضافة المتاح توفيرها لتعزيز أعمال الدفع عبر الحدود على مستوى العالم، من خلال وضع أطر استراتيجية واضحة للتعاون بين أنظمة الدفع المختلفة والمتنوعة.

يشارك في الورشة أكثر من 200 مشارك يمثلون البنوك المركزية والمؤسسات المالية والمصرفية ومزودي خدمات المدفوعات والخدمات المالية من المنطقة العربية وخارجها، للإطلاع على هذه المواضيع المهمة والحيوية ومتابعة تطور أعمال منصة "بُنى" وخططها المستقبلية.

في هذه المناسبة قال السيد مهدي مانع الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإقليمية لمقاصة وتسوية المدفوعات العربية (منصة بٌنى للمدفوعات العربية): "تستمر منصة بُنى للمدفوعات العربية في العمل على طرح مقاربات جديدة وإستكشاف المزيد من الفرص المتاحة في مجال الترابط التوافقي بين أنظمة الدفع. إن نجاح التجربة المشتركة الأولى من نوعها للربط التوافقي بين منصة "بُنى" للمدفوعات العربية والنظام الأوروبي لتسوية المدفوعات الفورية (المعروف بإسم "تيبس" TIPS)، والتي تم تنفيذها بالتعاون مع البنك المركزي الإيطالي، يشكل برهاناً ملموساً على إمكانية إجراء أعمال تسوية المدفوعات الفورية عبر الحدود وخلال فترة زمنية لا تتجاوز الثواني، بعُملات متعددة ومن خلال أنظمة دفع مختلفة، عبر استخدام التقنيات المناسبة وتوفير الإطار السليم للعمل المشترك."

وأضاف مانع قائلاً: "إن بناء الجسور مع الشركاء التجاريين للعالم العربي، يشكل عنصراً رئيساً من عناصر رؤية "بُنى" لتمكين الاقتصادات العربية، والمساهمة إيجابياً في دعم التكامل المالي وتنمية الأعمال التجارية والروابط الاستثمارية بين المنطقة العربية والأسواق الدولية. سبق لنا الإعلان عن خططنا لوضع أسس صلبة للربط التوافقي الفعّال مع أنظمة الدفع في عدد من الأسواق الآسيوية، ونتطلع إلى تحقيق نفس الهدف الاستراتيجي على مستوى القارة الأفريقية. نحن على ثقة أن الربط التوافقي مع شبكات المؤسسات الدولية الرائدة العاملة في قطاع المدفوعات، يشكل أداة حيوية قادرة على دعم الجهود المستمرة لمنصة "بُنى" للمدفوعات العربية لتعزيز فرص نشر خدماتها ومنتجاتها، وتطوير قدرتها على مواكبة احتياجات القطاع المالي وقطاع المدفوعات في المنطقة العربية وعلى المستوى الدولي".

تجدر الإشارة إلى أن منصة "بُنى" تشكل نظام متكامل ومتخصص في توفير خدمات مقاصة وتسوية المدفوعات بالعملات العربية والعملات الدولية، تهدف إلى تمكين المؤسسات المالية والمصرفية في المنطقة العربية وخارجها بما في ذلك المصارف المركزية والتجارية، من إرسال واستقبال المدفوعات البينية في جميع أنحاء المنطقة العربية وخارجها بصورة آمنة وموثوقة وبتكلفة مناسبة وفعالية عالية. تقدم "بُنى" إلى المشاركين حلول دفع حديثة تتوافق مع المعايير والمبادئ الدولية ومتطلبات الامتثال الدولية. تساهم "بُنى" في تعزيز فرص التكامل الاقتصادي والمالي في المنطقة العربية ودعم الروابط الاستثمارية مع الشركاء التجاريين في مختلف القارات. يذكر أن المشاركة في المنصة متاح لكافة البنوك والمؤسسات المالية التي تستوفي معايير وشروط المشاركة فيها، وفي مقدمتها المعايير والإجراءات الخاصة بجوانب الامتثال. 

Top