صندوق النقد العربي يطلق مجموعة العمل الإقليمية للتقنيات المالية الحديثة "تعزيز فرص تبادل المعرفة والتجارب والخبرات في مجال تطبيقات التقنيات المالية الحديثة" 11 ديسمبر 2018 أبوظبي – دولة الإمارات العربية المتحدة

09-12-2018

يفتتح الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي يوم الثلاثاء الموافق 11 ديسمبر 2018 في أبوظبي بفندق روتانا الشاطئ، الاجتماع الأول لمجموعة عمل التقنيات المالية الحديثة، بحضور ممثلين عن المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، ووزارات المالية، وهيئات أسواق المال، والبنوك التجارية، وشركات الخدمات المالية، إضافة إلى ممثلين عن مقدمي خدمات التقنيات المالية الحديثة في الدول العربية، وخبراء من مختلف المؤسسات والأطر المالية الإقليمية والدولية، إلى جانب عدد من مؤسسات القطاع الخاص الرائدة في مجال التقنيات المالية الحديثة.

يأتي إنشاء المجموعة استجابةً لتوجيهات أصحاب المعالي وزراء المالية العرب وأصحاب المعالي والسعادة محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية في متابعة تطبيقات التقنيات المالية وتطورها، إدراكاً لتزايد أهمية استخدامات التقنيات المالية الحديثة في القطاع المالي والمصرفي، والنمو الكبير والمتسارع الذي تشهده صناعة هذه التقنيات والخدمات المرتبطة بها على مستوى العالم، والفرص الكبيرة التي تتيحها هذه التقنيات والخدمات على صعيد تعزيز كفاءة العمليات المالية والمصرفية خاصة في مجال دعم فرص الوصول للتمويل والخدمات المالية وتشجيع ريادة الأعمال، الأمر الذي يعزز الحاجة للتدارس والتداول على مستوى صانعي السياسات حول تداعيات استخدامات هذه التقنيات واتجاهاتها بغرض تعظيم الفائدة من الفرص التي توفرها من جهة والعمل في الوقت نفسه على الحد من الانعكاسات السلبية على سلامة ونزاهة العمل المالي والمصرفي من جهة أخرى.

تهدف المجموعة التي تضم فنيين وخبراء من الدول العربية من القطاعين العام والخاص وخبراء من المؤسسات المالية الإقليمية والدولية ومزودي الخدمات ومؤسسات وجهات رائدة في هذا المجال على المستوى الدولي، إلى التدارس في مواضيع التقنيات المالية الحديثة والتشاور وتبادل الخبرات والمعرفة حول قضاياها وبلورة الرؤى المختلفة لتنشيطها وتنظيمها في الدول العربية.

في هذا الإطار، أشار معالي الدكتور الحميدي إلى الأهمية الكبيرة لهذه المجموعة كمنصة للحوار وتقديم المشورة والتوصيات حول قضايا تعزيز تطبيقات التقنيات المالية الحديثة وتجاوز التحديات المتعلقة بها في الدول العربية. كما أكد على أهمية إقامة الشراكات مع المؤسسات الإقليمية والدولية ومراكز الأبحاث والجامعات ومزودي الخدمات، بما يعزز من فرص انتقال المعرفة وتبادل الخبرات وتطوير السياسات المحفزة لنمو صناعة التقنيات المالية في المنطقة العربية.

Top